اليابان تسعى للإفراج الفوري عن صحفي ياباني اعتقل على يد قوات الأمن في ميانمار

تدعو اليابان للإفراج الفوري عن الصحفي الياباني كيتازومي يوكي، الذي اعتقل على يد قوات الأمن في ميانمار.

ففي ليل يوم الأحد، طوق أكثر من خمسين من عناصر الأمن شقته، ولاحقا اقتيد بعيدا.

وعلم المسؤولون بالسفارة اليابانية في ميانمار من الشرطة المحلية أن كيتازومي قيد الاحتجاز في يانغون على خلفية مزاعم بنشره معلومات كاذبة. وقد يواجه السجن لما يصل إلى ثلاث سنوات إذا تمت إدانته.

وتقول الشرطة إن كيتازومي لم يصب بأي جروح.

ويقول مسؤولو السفارة إنهم سيسعون للحصول على إذن لمقابلة كيتازومي شخصيا، للاطمئنان على حالته.

يذكر أن الجيش في ميانمار يصعد قمعه لوسائل الإعلام، من خلال تجريدها من رخص المزاولة واعتقال مديريها.

وكان كيتازومي يغطي الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية وينشر مقالات وصورا حول الأوضاع على وسائل التواصل الاجتماعي.