أوساكا وطوكيو تدرسان طلب إعلان حالة طوارئ للحد من انتشار عدوى كورونا

يدرس محافظا مركزين حضريين كبيرين في اليابان فرض إجراءات أشد صرامة بما فيها إعلان حالة طوارئ أخرى، بهدف مواجهة ارتفاع في حالات العدوى يقول الخبراء إنه يعود بشكل رئيسي إلى أنواع متحورة من الفيروس أكثر قدرة على نقل العدوى.

ففي محافظة أوساكا غربي اليابان، أفاد المسئولون بـ719 حالة إصابة جديدة، وهو أعلى رقم يسجل في أي يوم اثنين.

وتطلب سلطات الصحة هناك من المستشفيات تأمين عدد أكبر من الأسرّة. وقد خصصت 254 سريرا لحالات كوفيد-19 المصاحبة بأعراض شديدة. ولكن هناك ثلاثمائة وشخصين في حالة خطيرة.

ويقول المحافظ يوشيمورا هيروفومي إنه سيطلب من الحكومة المركزية إعلان حالة طوارئ ثالثة في المحافظة حتى يتسنى تقييد حركة الناس بشكل أكبر.

ويخطط مسئولو أوساكا أن يطلبوا من المطاعم والحانات والمراكز التجارية الكبيرة وحدائق الملاهي أن تغلق أبوابها بشكل مؤقت. كما يقول يوشيمورا إنه سيتحدث مع حكام محافظات مجاورة عن إصدار طلب مشترك بإعلان حالة طوارئ.

وفي طوكيو، أفاد المسئولون يوم الاثنين بـ405 حالات إصابة جديدة، أي أكثر من يوم الاثنين السابق بما يقرب من مائة حالة.

ويذكر أن حالات الإصابة اليومية الجديدة تميل إلى أن تكون أقل بعد عطلة نهاية الأسبوع، حيث تغلق الكثير من منشآت الفحص أثناء العطلة.

ويقول وزير شؤون مجلس الوزراء كاتو كاتسونوبو إن الحكومة المركزية تراقب عن كثب الوضع في أوساكا وطوكيو.

وقال كاتو: "إذا تلقينا طلبا بإعلان حالة الطوارئ، فسنقرر سريعا ما إذا كنا سنصدر إعلانا".