السفارة اليابانية في ميانمار تؤكد اعتقال صحفي ياباني

أكدت السفارة اليابانية في ميانمار أن الصحفي الياباني كيتازومي يوكي محتجز داخل سجن إينسين في يانغون. وقال شهود عيان إن قوات الأمن اقتادته من منزله ليل يوم الأحد.

وقال شهود العيان إن كيتازومي اقتيد من شقته في حوالي الساعة 7:45 مساء وإن أغراضه صودرت. وقالوا إن جنودا وأفراد شرطة انضموا أيضا إلى عملية المداهمة وفتشوا كل الغرف في الشقة.

وقالت السفارة اليابانية إن الشرطة أخبرتها بأنها اعتقلت كيتازومي للاشتباه في نشره الذعر بين المواطنين وترويج معلومات كاذبة. وتضيف السفارة أن الشرطة تقول إنه غير مصاب.

الجدير بالذكر أنه لا توجد أي معلومات عن الوضع الحالي لكيتازومي.

وهذه ليست أول مرة يعتقل فيها كيتازومي في ميانمار، التي يعصف بها العنف في أعقاب انقلاب عسكري. فقد اعتقل كيتازومي على يد الشرطة لمدة وجيزة في فبراير/شباط أثناء تغطيته للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية لكن أخلى سبيله في نفس اليوم.

وكان ينشر مقالات وصورا على وسائل التواصل الاجتماعي حول الوضع في ميانمار، واستمر في ذلك بعد اعتقاله الأول.

وفي الآونة الأخيرة أعلن سياسيون مناصرون للديمقراطية بمن فيهم أعضاء في البرلمان، تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم آونغ سان سو تشي، وقادة الاحتجاجات المناهضة للانقلاب، وأقليات عرقية.

ودعت حكومة الوحدة الوطنية إلى الاعتراف الدولي بها على أنها السلطة الشرعية. إلا أن الجيش صنفها منظمة غير مشروعة وقد يصعد عمليات القمع المسلح.