استئناف مفاوضات اتفاقية عام 2015 حول البرنامج النووي الإيراني

استأنف كبار المسؤولين من الدول الموقعة على اتفاقية عام 2015 حول البرنامج النووي الإيراني المفاوضات لإعادة إحياء الاتفاقية. وتهدف الولايات المتحدة للعودة إلى الاتفاقية بعدما انسحبت منها في ظل إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

والتقت وفود من إيران والاتحاد الأوروبي وأطراف أخرى في الاتفاقية في العاصمة النمساوية فيينا يوم الخميس بعد جلسة عقدت الأسبوع الماضي.

وقد شاركت الولايات المتحدة بصورة غير مباشرة في المحادثات عبر وفد الاتحاد الأوروبي.

وفي الاجتماع الأخير، وصف الجانب الإيراني انفجارا وقع يوم الأحد في إحدى منشآت البلاد النووية بالعمل الإرهابي. وبرر أيضا قرار البلاد تخصيب اليورانيوم إلى نسبة نقاء 60 بالمائة في خروج واضح عن اتفاقية عام 2015.

واتفق المتفاوضون على مواصلة النقاشات ضمن مجموعات عمل حول أي العقوبات الأمريكية يتعين رفعها وما هي الحدود التي يجب أن توضع للتطوير النووي الإيراني.

وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي الذي يترأس وفد بلاده في المحادثات لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK بعد الاجتماع إن المفاوضات "انطوت على مناقشات جدية جدا وتحد كبير" لكنه أضاف أنه بعد ساعتين "قرروا أخيرا المضي قدما".

وقال عراقجي إن على الولايات المتحدة أن تقدم قريبا قائمة العقوبات التي تنوي رفعها، وإلا لا يمكن للمفاوضات أن تتقدم.