فوكوشيما تدعو الحكومة لضمان عدم تضرر سمعتها جراء قرار تصريف المياه المعالجة من المحطة النووية إلى البحر

طلب محافظ فوكوشيما من الحكومة المركزية اليابانية ضمان ألا تضر خطتها لتصريف مياه معالجة من المحطة النووية المعطوبة إلى البحر، بسمعة المحافظة.

وسيتم تخفيف المياه قبل تصريفها بحيث تفي درجة تركز المواد الملوثة فيها بمعايير السلامة العالمية.

وناقش محافظ فوكوشيما أوتشيبوري ماساو الخطة مع وزير الصناعة يوم الخميس، بعد يومين من إعلان الحكومة قرارها.

وقال المحافظ أوتشيبوري: "في السنوات العشر منذ الحادثة النووية، بذل أهل فوكوشيما قصارى جهدهم لإعادة بناء المناطق المنكوبة ومكافحة سوء الفهم الذي هدد سمعة محافظتهم. ويوجد قلق من أن الخطة قد تُضيع هذه الجهود هباء. نريد من الحكومة المركزية تقدير الموقف الذي نواجهه في فوكوشيما".

ومن جانبه قال وزير الصناعة كاجيياما هيروشي: "قررنا كيف نتخلص من المياه المعالجة من أجل المضي قدما في إعادة إعمار فوكوشيما. كان قرارا مهما للغاية بالنسبة للحكومة. ونحن على وعي تام بأن القرار تصاحبه مسئولية ثقيلة جدا".

وحث أوتشيبوري الحكومة على توفير معلومات دقيقة والسعي لكسب تفهم الناس كالمزارعين والصيادين الذين قد يتضررون من تصريف المياه.

كما طالب الحكومة بأن تسعى للحصول على تكنولوجيا تزيل التريتيوم المشع من المياه.