الوكالة الدولية للطاقة الذرية تدرس إرسال فريق خبراء إلى اليابان

تدرس وكالة الرقابة النووية التابعة للأمم المتحدة إرسال فريق خبراء متعدد الجنسيات إلى اليابان. جاء هذا في تصريحات أدلى بها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل ماريانو غروسي أثناء مقابلة حصرية مع هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK.

وتهدف الوكالة من إرسال الفريق إلى تبديد المخاوف بشأن خطة طوكيو الرامية لتصريف المياه المعالجة من محطة فوكوشيما دايئيتشي المعطوبة للطاقة النووية في البحر.

وقد أعلنت الحكومة اليابانية عن الخطة يوم الثلاثاء. وتتم معالجة المياه الملوثة بالإشعاع لإزالة معظم المواد المشعة منها، ولكنها لا تزال تحتوي على عنصر التريتيوم المشع.

ومن المقرر أن يتم تخفيف تركيز التريتيوم إلى مستوى أقل بكثير من المقاييس القومية قبل تصريف المياه.

وسوف يتم تخفيف تركيزه إلى حوالي سبع المستوى الذي تقترحه منظمة الصحة العالمية للمياه الصالحة للشرب.

وتخطط الحكومة لبدء تصريف المياه في غضون سنتين.

وقال غروسي في مقابلة أجريت معه يوم الأربعاء إن الحكومة اليابانية طلبت رسميا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التعاون فيما يتعلق بالخطة.

وقال إن وكالته كانت تستعد لقرار اليابان منذ شهور. وقال غروسي إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد ترسل فريقا متعدد الجنسيات للمساعدة في تبديد المخاوف عن طريق التحقق من سلامة عملية تصريف المياه المعالجة.

وقال غروسي إن المخاوف التي أعرب عنها بعض السكان المحليين ودول مجاورة مثل كوريا الجنوبية والصين لا يمكن تجاهلها.

وأضاف غروسي أنه "يجب أن تؤخذ جميع هذه المخاوف على محمل الجد، سواء اتفقنا أو اختلفنا معها. لأن لدينا مسؤولية مشتركة".

وأضاف أن وكالته ستدرس ما إذا كانت ستضم خبراء من دول مجاورة مثل كوريا الجنوبية إلى الفريق.