اليابان وألمانيا تعقدان محادثات "2 + 2" على الإنترنت

اتفق وزراء خارجية ودفاع اليابان وألمانيا على تعزيز العلاقات الثنائية في مجال التعاون الأمني وتشاطروا المخاوف بشأن الأنشطة الصينية الأخيرة.

وقد عقد الوزراء محادثات "2 + 2" في مؤتمر عن بعد يوم الثلاثاء.

وناقش وزير الخارجية الياباني موتيغي توشيميتسو ووزير الدفاع كيشي نوبوؤ قضايا مختلفة مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ووزيرة الدفاع أنغريت كرامب كارينباور.

وقال موتيغي إنه لم يعد ممكنا اعتبار الشروط المسبقة للسلام والازدهار الدوليين أمورا مسلما بها بسبب المحاولات أحادية الجانب لتغيير الوضع الراهن بالقوة.

وأجاب ماس بأن هناك تهديدات في كل من منطقة المحيطين الهندي والهادئ وأوروبا وأن ألمانيا واليابان يجب أن تظلا على اتصال وثيق مع بعضهما البعض.

وتشاطر الجانبان المخاوف إزاء قانون صيني جديد يسمح لخفر سواحل البلاد باستخدام الأسلحة بالإضافة إلى الوضع في هونغ كونغ وقضية حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ أويغور ذات الحكم الذاتي.

كما اتفقوا على العمل معا من أجل ضمان حرية وانفتاح منطقة المحيطين الهندي والهادئ استنادا إلى سيادة القانون.

ويخطط الجيش الألماني لإرسال فرقاطة إلى المنطقة في صيف هذا العام.