مقارنة لكميات التريتيوم المصرفة من قبل اليابان ودول أخرى

يتولد عنصر التريتيوم من عمليات التشغيل الاعتيادية في محطات الطاقة النووية. ويخضع العنصر المشع لعملية تخفيف تركيز قبل تصريفه في البحر أو إطلاقه في الهواء بناء على المعايير التي تحددها حكومة دولة ما.

وتصرف محطات الطاقة النووية في اليابان مياها في البحر تحتوي على تريتيوم بعد ضمان ألا يتجاوز تركيزه 60 ألف بيكريل في الليتر.

وقد صرفت محطة فوكوشيما دايئيتشي أكثر من 2 تريليون بيكريل من التريتيوم في عام 2010 وهو العام الذي سبق الحادث النووي في المحطة.

كما أن التريتيوم يُصرف في البحر أو يطلق في الهواء من منشآت نووية خارج اليابان طبقا لمعايير حكومات تلك البلدان.

وتختلف كمية المواد المصرفة بناء على نوع المنشأة.

وتقول وزارة الصناعة اليابانية إن محطة الطاقة النووية في خليج دايا في الصين وهي من نفس طراز المنشآت النووية في اليابان، صرفت 42 تريليون بيكريل في عام 2002.

أما محطة كولاوي في الولايات المتحدة وهي أيضا منشأة نووية من نفس طراز المنشآت النووية في اليابان فقد صرفت نفس الكمية في ذلك العام.

كما صرفت محطة دارلينغتون في كندا 241 تريليون بيكريل في المياه وأطلقت 254 تريليون بيكريل في الهواء عام 2015.

وفي محطة ولسيونغ النووية في كوريا الجنوبية، تم تصريف 17 تريليون بيكريل في المياه وأطلقت 119 تريليون بيكريل في الهواء عام 2016.