ردود أفعال أمريكية وآسيوية متباينة تجاه خطة يابانية لتصريف مياه معالجة في المحيط

أبدت الولايات المتحدة ودول آسيوية مجاورة لليابان ردود أفعال متباينة تجاه خطة يابانية لتصريف مياه معالجة من محطة فوكوشيما دايئيتشي للطاقة النووية في المحيط.

وغرد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن على تويتر يوم الاثنين قائلا "نشكر اليابان على جهودها الشفافة في قرارها التخلص من مياه معالجة من موقع فوكوشيما دايئيتشي".

وأضاف أن الولايات المتحدة تتطلع قدما لمواصلة اليابان تنسيقها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ولكن كوريا الجنوبية عارضت بشدة الخطوة. فقد قال رئيس مكتب تنسيق السياسات الحكومية كو يون تشيول إن الحكومة ستبلغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمخاوفها.

كما نشر المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية بيانا يوم الثلاثاء قال فيه "باعتبار الصين جارا قريبا وطرفا معنيا فإنها تعرب عن قلق عميق بشأن التحرك".

كما ذكر البيان أن الخطة لم تتم بالتشاور الكامل مع الدول المجاورة والمجتمع الدولي وذلك تصرف غير مسؤول للغاية.

بينما قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية التايوانية "جوان أو" إن السلطات تأخذ تلك الأنباء بجدية كبيرة.

وأضافت أن تايوان ستواصل نقل مخاوفها إلى اليابان حتى تبدأ عملية تصريف المياه المعالجة في غضون سنتين.