تصحيح بشأن خبر تصريف المياه المعالجة المخزنة في محطة فوكوشيما دايئيتشي للطاقة النووية

علمت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK أن الحكومة اليابانية تستعد للإعلان يوم الثلاثاء على أقرب تقدير أنها تخطط لتصريف مياه معالجة من محطة فوكوشيما دايئيتشي للطاقة النووية في المحيط.

وتُخزن المياه الملوثة الناتجة من المحطة النووية المعطوبة في خزانات في مجمع المحطة ستمتلئ عن آخرها في العام القادم. وهي تعالج عبر النظام المتقدم لمعالجة السوائل، أو "ALPS" لإزالة معظم المواد المشعة، لكن يبقى فيها عنصر التريتيوم المشع.

وتقول مصادر إن الحكومة تريد تخفيف تركيز العنصر إلى مستويات مقبولة وأدنى بكثير من المعايير القومية. وستبدأ بعد ذلك بعامين في تصريف تلك المياه في المحيط.

إلا أن قطاع الصيد السمكي في البلاد دأب على معارضة الفكرة بشدة.

لكن الوزير المعني بالقطاع يقول إن الحكومة ستعمل على تبديد تلك المخاوف وستدعو الوكالة الدولية للطاقة الذرية وشركاء آخرين.

وقال وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني كاجيياما هيروشي يوم الجمعة إننا "سنسعى لتعاون منظمات دولية كالوكالة الدولية للطاقة الذرية والإدارات المحلية من أجل إجراء تفقد دقيق لسلامة الخطة وللحفاظ على الشفافية".

وقد أعربت أيضا كل من الصين وكوريا الجنوبية عن قلقها تجاه تصريف المياه في المحيط.

تصحيح:
أوردنا في نشرتنا يوم الجمعة التاسع من أبريل/نيسان، أن الحكومة اليابانية تخطط لإعلان تصريف المياه من محطة فوكوشيما دايئيتشي للطاقة النووية في المحيط. ولربما ترك ذلك انطباعا خاطئا بأن المياه الملوثة بالإشعاعات سيتم تصريفها في المحيط بدون معالجتها من أجل إزالة معظم المواد المشعة منها. ونحن ننوه إلى مصطلح "المياه المعالجة" لتحديد أن المياه التي ستصرف في المحيط ستكون قد خضعت لعملية المعالجة وتخفيف التركيز قبل تصريفها.