وزارة الدفاع اليابانية تشتبه في أن المناسبات الجماعية كانت سببا في انتشار عدوى فيروس كورونا بين أفراد وحدة في جيبوتي

قال القائد الأعلى لقوات الدفاع الذاتي اليابانية إن أكثر من 100 فرد من الوحدة التي شهدت تفشي عدوى فيروس كورونا في دولة جيبوتي الأفريقية شاركوا في مناسبات على نطاق كبير الشهر الماضي. وتشتبه وزارة الدفاع اليابانية في أن تكون هذه المناسبات وراء انتشار العدوى.

جاء ذلك في بيان لرئيس أركان قوات الدفاع الذاتي اليابانية الجنرال يامازاكي كوجي يوم الخميس بشأن الوحدة المنخرطة في مهمة مكافحة القرصنة في المياه قبالة الصومال. وتقول الوزارة إن 21 فردا من أفراد الوحدة أثبتت الفحوص إصابتهم بالفيروس.

وقال يامازاكي إن نحو 130 فردا من الوحدة المكونة من نحو 180 فردا شاركوا في مناسبة رياضية في الثامن والعشرين من مارس/آذار. وأقيم حفل مدته ساعة لاحقا في ذلك اليوم.

وقال إن بعض المشاركين لم يرتدوا الكمامات، وإن المشروبات الكحولية قُدمت في الحفل، مع استمرار بعض الأفراد في تناول الكحول بعد الحفل.

وتقول الوزارة إن المناسبات أقيمت من أجل الصحة البدنية والنفسية لأفراد الوحدة.

وقال يامازاكي إن الوحدة كانت مهملة. وشدد على ضرورة معرفة سبب إقامة مثل هذه المناسبات الجماعية لتناول الطعام، وعلى ضرورة اتخاذ تدابير شاملة لمنع انتشار الفيروس.