اليابان والدول العربية تتفق على التعاون في مكافحة تغير المناخ

اتفق وزراء من اليابان والدول العربية على التعاون في مكافحة تغير المناخ والقضايا العالمية الأخرى لتحقيق نمو اقتصادي مستدام وذلك في منتدى عُقد في طوكيو.

وقد انعقد المنتدى الاقتصادي الياباني العربي بشكل مشترك يوم الخميس بين الحكومة اليابانية وجامعة الدول العربية.

وشاركت وزيرة الخارجية اليابانية كاميكاوا يوكو ووزير الاقتصاد والتجارة والصناعة سايتو كين في المحادثات على المستوى الوزاري في اليوم الثاني للمنتدى.

وقالت كاميكاوا إن التقنيات المبتكرة، مثل الرقمنة والذكاء الاصطناعي، ظهرت وتؤثر بشكل كبير على المجتمع. وقالت إن تغير المناخ والقضايا العالمية الأخرى تحتاج إلى التعامل معها بشكل عاجل.

وقال سايتو إنه يأمل في أن تستفيد اليابان والدول العربية من نقاط قوتها للتغلب على التحديات معا وتعزيز المناقشات حول التدابير اللازمة لتحقيق النمو الاقتصادي.

وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط إن التعاون في مجالات تغير المناخ والذكاء الاصطناعي والتعليم ومجالات أخرى سيساعد في توسيع الاستثمار. وأعرب عن أمله في أن تتعلم الجامعة العربية من خبرة اليابان.

وبعد المحادثات، صدر بيان مشترك يلخص المناقشات التي استمرت يومين. ويقول البيان إن اليابان والدول العربية اتفقت على تعميق التعاون في مجالات مثل مكافحة تغير المناخ وأمن الطاقة وكذلك الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيات الناشئة الأخرى.