مسؤول أمريكي كبير يدعو لمزيد من التعاون الدفاعي مع اليابان

قال نائب وزير الخارجية الأمريكي كورت كامبل إن بلاده ترغب في تعزيز التعاون الدفاعي مع اليابان كجزء من "الارتباط الثنائي" مع الدولة الآسيوية.

وجاءت تصريحات كامبل في مقابلة مع هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (NHK) في واشنطن يوم الأربعاء.

وتعقد قمة الناتو هناك. ومن المقرر أن تنضم إليها اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا كدول شريكة.

وقال كامبل إن بلاده تأمل في العمل بشكل أوثق مع دول منطقة المحيطين الهندي والهادئ بشأن تحديات مثل الأمن السيبراني والمعلومات المضللة. وأشار أيضا إلى التعاون في الإنتاج المشترك للمعدات.

وقال كامبل إن الولايات المتحدة ترغب في دفع التعاون للأمام ليس فقط في إطار عمل الدول الأربع، ولكن أيضًا في الانخراط الثنائي مع اليابان.

وأضاف أن الولايات المتحدة واليابان يمكنهما العمل بشكل أوثق حول "الذخائر المهمة للغاية" وغيرها من عناصر الإنتاج المشترك.

وقال إن الولايات المتحدة تريد تعميق المناقشات حول هذه القضية في ما يسمى باجتماع "2+2" مع اليابان والمتوقع عقده في وقت لاحق من هذا الشهر، بمشاركة وزراء الخارجية والدفاع من الجانبين.

وفيما يتعلق بالصين وروسيا وكوريا الشمالية، قال كامبل "من الواضح أنهم يسعون إلى إرسال إشارة بأنهم مستعدون لمقاومة جهود حلف شمال الأطلسي والدول الحليفة".