رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يلتقي "الصديق العزيز" بوتين

قام رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بزيارة لموسكو في الوقت الذي يركز فيه زعماء حلف شمال الأطلسي المجتمعون في واشنطن على الحرب في أوكرانيا. وقد عانق مودي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باعتباره "صديقًا عزيزًا" له بينما يحاول زعماء الناتو عزله.

وجلس بوتين مع مودي يوم الثلاثاء لبحث كيفية تعزيز التعاون في مجالات الأعمال والتكنولوجيا والأمن. وقال إن التجارة بين البلدين زادت العام الماضي بأكثر من 60 بالمئة، ووصف الشراكة بأنها "مميزة بشكل خاص". كما شكر مودي على الحفاظ على العلاقات خلال استمرار الصراع في أوكرانيا.

وقال بوتين "أنا ممتن لك على الاهتمام الذي توليه للمشاكل الأكثر إلحاحا بما في ذلك محاولة إيجاد سبل لحل الأزمة الأوكرانية".

وقال مودي لبوتين إنهما بحاجة إلى إيجاد طريق للسلام في أقرب وقت ممكن. وقال إنه مستعد للمساعدة بأي شكل من الأشكال وأضاف "الحلول غير ممكنة في ساحات القتال. إن الحلول ومحادثات السلام لا تنجح وسط القنابل والبنادق والرصاص".

كما تطرق مودي إلى محنة الهنود الذين يتم إغراؤهم بالعمل في وظائف "لدعم" الجيش الروسي، لكنهم يجبرون على القتال في أوكرانيا. وحصل على وعد بتسريحهم.

ومع ذلك فقد تعرض لانتقادات بسبب إظهاره الصداقة بينه وبين بوتين. وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على وسائل التواصل الاجتماعي إنه يشعر بخيبة أمل لرؤية زعيم أكبر ديمقراطية في العالم يعانق "المجرم الأكثر دموية" في العالم.