اليابان تستضيف مؤتمر أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء في المحيط الهادئ

انطلق في مدينة كوشيرو بمحافظة هوكايدو الواقعة في أقصى شمالي اليابان مؤتمر دولي حول إدارة مخزونات أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء في المحيط الهادئ .

وبدأ المؤتمر يوم الأربعاء ويستمر حتى يوم الثلاثاء المقبل.

ويشارك فيه مندوبون من 13 دولة ومنطقة، من بينها اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وتايوان.

وقد انخفضت أعداد أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء في المحيط الهادئ بشكل كبير، ويرجع ذلك أساسا إلى الصيد الجائر، ولكنها بدأت تتعافى الآن نتيجة لجهود الإدارة الدولية.

وتدعو اليابان خلال المؤتمر إلى توسيع حصص صيد أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء في غرب ووسط المحيط الهادئ، بما في ذلك المياه المحيطة باليابان.

وتقترح اليابان زيادة بنسبة 130 في المائة من حصة أسماك التونة الكبيرة ذات الزعانف الزرقاء التي تزن 30 كيلوغراما أو أكثر، وزيادة بنسبة 30 في المائة في حصة أسماك التونة التي يقل وزنها عن 30 كيلوغراما.

وأرسل وزير مصائد الأسماك الياباني ساكاموتو تيتسوشي إلى المؤتمر رسالة بالفيديو قال فيها إنه عندما تؤتي الجهود المبذولة لإدارة أعداد الأسماك ثمارها، فيجب مكافأتها. وقال إنه يأمل بشدة في التوصل إلى اتفاق بشأن الإجراءات المناسبة لتحقيق انتعاش سريع وكبير في أعداد الأسماك.

ولكن ليس من المعروف بعد ما إذا كان المشاركون سيتوصلون إلى اتفاق، حيث يعرب بعض المندوبين عن قلقهم إزاء مثل هذه الزيادات الكبيرة في الحصص.