مجلس أوكيناوا يصدر قرارا بشأن الاعتداءات الجنسية المرتكبة من قبل أفراد في الجيش الأمريكي

مرر مجلس محافظة أوكيناوا اليابانية بالإجماع قرارًا وبيانًا استجابة لمزاعم متعددة بحدوث جرائم عنف جنسي تورط فيها جنود أمريكيون متمركزون في المحافظة.

واتخذت هذه الخطوة خلال جلسة عامة للمجلس يوم الأربعاء.

ويمثل القرار احتجاجًا موجهًا إلى الولايات المتحدة، بما في ذلك السفير الأمريكي لدى اليابان رام إيمانويل.

ويشير إلى أن العنف الجنسي هو جريمة بشعة للغاية تدوس على الكرامة الإنسانية ولا يمكن التسامح معها بموجب القوانين والعدالة في أي من البلدين.

ويدعو القرار الجانب الأمريكي إلى تقديم تدابير ملموسة وفعالة لسكان أوكيناوا لمنع تكرار ذلك، مثل تشديد الانضباط.

كما أن البيان موجه إلى الحكومة اليابانية، بما في ذلك رئيس الوزراء كيشيدا فوميئو.

ويشير إلى فشل سلطات التحقيق ووزارة الخارجية في تزويد إدارة محافظة أوكيناوا والبلديات المحلية بمعلومات حول الحوادث الخطيرة.

ويضيف أن هذا أثار الشكوك بين الناس في المحافظة.

ويدعو كل من القرار والبيان إلى الاعتذار والتعويض للضحايا بالإضافة إلى الرعاية الصحية النفسية.

ويدعو المجلس إلى إجراء تعديلات جوهرية على اتفاقية وضع القوات اليابانية الأمريكية، مشيرا إلى أنها تمنح معاملة خاصة للجنود الأمريكيين المتمركزين في اليابان.