ورشة عمل حول مكافحة الاتجار بالبشر وعمليات الاحتيال عبر الإنترنت في جنوب شرق آسيا

يناقش مندوبون في ورشة عمل إقليمية في تايلند قضية شباب جنوب شرق آسيا الذين يقعون ضحايا للمتاجرين بالبشر والذين يُجبرون على ارتكاب جرائم إلكترونية.

وقد انطلقت ورشة العمل التي تستمر يومين يوم الثلاثاء ويشارك فيها مسؤولون وأعضاء مجموعات أهلية من تايلند وكمبوديا وفيتنام ولاوس. ويتم تنظيم الورشة من قبل الحكومة التايلندية ووكالة اليابان للتعاون الدولي.

ويفيد عدد متزايد من التقارير بوجود متاجرين بالبشر بدؤوا في استهداف الشباب الذين فقدوا وظائفهم أثناء الجائحة.

وعادة ما يتم إغراء الضحايا بإعلانات عبر الإنترنت وإجبارهم في النهاية على المشاركة في عمليات احتيال إلكترونية. وفي كثير من الحالات، يتم أخذ جوازات سفرهم منهم، وحبسهم أو تعريضهم لعنف جسدي.

ويناقش المندوبون سبل حماية الضحايا الذين تمكنوا من الفرار. ويريدون إبرام خطة عمل بشأن التعاون بين الدول.