محام صيني سابق في مجال حقوق الإنسان يغادر السجن بعد انتهاء محكوميته

تم إطلاق سراح المحامي السابق في مجال حقوق الإنسان تشانغ وي بينغ من السجن بعد أن أكمل فترة عقوبته بتهمة تقويض سلطة الدولة.

وتم اعتقال تشانغ وإلغاء رخصته في ممارسة المحاماة في عام 2020. وحُكم عليه فيما بعد بالسجن ثلاث سنوات وستة أشهر.

وعمل تشانغ لسنوات كثيرة كمحام لنشطاء في مجال الحقوق المدنية. واعتقلته السلطات بشكل متكرر بسبب حضوره اجتماعات حركات حقوق مدنية.

وأفاد أحد أصدقاء تشانغ بأنه تم إطلاق سراحه يوم الاثنين من سجن في إقليم شانشي الداخلي، وتم إرساله إلى جزيرة هاينان في جنوب الصين.

وأخبر تشانغ صديقه أنه يعتزم العودة إلى منزله في إقليم شانشي، لكنه لا يستطيع التفكير في مستقبله.

وتقول المصادر إن تشانغ جُرّد من حقوقه السياسية ولا يُسمح له بمغادرة البلاد لمدة عامين. وتقول إنه من غير المرجح أن يتمكن من مقابلة زوجته وطفله اللذين يعيشان في الولايات المتحدة.

وانشقت زوجة تشانغ، التي زعمت أنه معتقل بشكل غير قانوني، إلى الولايات المتحدة مع ابنها في عام 2022. وزعمت أن المضايقات من قبل السلطات أصبحت شديدة.

ومن المعروف أن السلطات الصينية تبقي المحامين السابقين في مجال حقوق الإنسان تحت المراقبة بعد إطلاق سراحهم من السجن، وكثيرا ما يتم احتجازهم مرة أخرى. ومن المرجح أيضا أن يخضع تشانغ لمراقبة السلطات.