زعيم كوريا الشمالية يحضر مراسم تذكارية لجده الراحل

حضر زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون مراسم أقيمت بمناسبة الذكرى الثلاثين لوفاة جده كيم إيل سونغ، الذي يعتبر مؤسس الدولة.

وذكر التلفزيون الكوري المركزي التابع للدولة أن الحدث أقيم يوم الاثنين في ميدان كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ.

وحضر كيم المراسم مرتديا بدلة سوداء. وألقى مسؤول كبير في حزب العمال الحاكم خطابا أشاد فيه بتوريث السلطة في البلاد على مدى ثلاثة أجيال. وأشار المسؤول إلى أنه من التقاليد الفريدة لكوريا الشمالية أن تنتقل أيديولوجية الزعيم بأنقى صورة لها وعلى أكمل وجه.

وينظر إلى الشارات التي تحمل صورة كيم جونغ أون وحده، والتي شوهدت لأول مرة الشهر الماضي، على أنها علامة على ثقة كيم في حكمه المستمر منذ أكثر من 10 سنوات.

وقالت وسائل إعلام كورية جنوبية إن المراسم التذكارية أقيمت بطريقة تقليدية، على الرغم من تكهنات بإمكانية تقليص حجمها في ظل جهود كيم المتسارعة لتحويل نفسه إلى أيقونة.

ويقول الخبراء إن هذه قد تكون محاولة من جانب كيم لتسليط الضوء على شرعية النظام الوراثي وتعزيز سلطته.