الأجور الحقيقية في اليابان تسجل هبوطا للشهر السادس والعشرين على التوالي رغم زيادة الأجور الاسمية

ارتفعت أجور العمال في اليابان مجددا في شهر مايو/أيار، لكن الأجور الحقيقية انخفضت للشهر السادس والعشرين على التوالي مع رجوح الكفة لصالح ارتفاع الأسعار مقابل الزيادات الاسمية للأجور.

وتقول وزارة العمل إن الأجور المعدلة بعد احتساب التضخم انخفضت بنسبة 1.4% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي. وقد سجل الانخفاض الشهري المدة الأطول منذ أن أصبحت البيانات القابلة للمقارنة متاحة في عام 1991.

وهذه الأرقام مأخوذة من مسح شهري لأكثر من 30 ألف شركة تضم خمسة موظفين على الأقل.

وارتفع إجمالي متوسط ​​الأجر، بما في ذلك العمل الإضافي، بنسبة 1.9% على أساس سنوي ليصل إلى 297151 ينًا، أو 1848 دولارًا. ويمثل ذلك زيادة للشهر التاسع والعشرين على التوالي.

وقالت الوزارة إن مفاوضات الأجور في ربيع هذا العام أدت إلى تقديم العديد من الشركات زيادات كبيرة في الأجور. إلا أنها ذكرت أن الأسعار المرتفعة ما زالت تؤثر على نحو كبير في الأجور الحقيقية.

وقالت الوزارة إنها ستراقب هذا الاتجاه عن كثب لمعرفة متى يمكن أن تنتعش الأجور الحقيقية، مضيفة أن بعض الشركات يرجح أن تعرض زيادات في الأجور بعد يونيو/حزيران أيضًا.