بايدن يتعهد بالبقاء في السباق الرئاسي

سافر الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الجمعة إلى ولاية ويسكونسن التي تحتدم فيها المنافسة لإبلاغ الناخبين بأنه سيبقى في السباق الرئاسي. وألقى خطابا ووعد بـ "هزيمة دونالد ترامب".

وكان بايدن يرد على من يقولون إنه يجب أن ينسحب من الانتخابات في نوفمبر/تشرين الثاني. وقد سمع تلك الدعوات حتى من أعضاء حزبه الديمقراطي بعد تعثره في خوض مناظرة متلفزة الأسبوع الماضي ضد الرئيس السابق.

وعقد بايدن تجمعا حاشدا يوم الجمعة في ولاية ويسكونسن، حيث يحاول الحفاظ على دعم الناخبين. وكان قد فاز بالولاية في انتخابات عام 2020، بعد أربع سنوات من خسارة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون لهذه الولاية أمام ترامب. وقال لأنصاره إنه "يرشح نفسه وسيفوز مرة أخرى".

وقال بايدن إنه لن يسمح لمناظرة واحدة أن تمحو "ثلاث سنوات ونصف من العمل"، وشدد على مخاطر إعادة ترامب إلى المنصب، واصفا إياه بأنه "أكبر تهديد" للديمقراطية في التاريخ الأمريكي.

وتظهر العديد من استطلاعات الرأي الآن تقدم منافسه. وقامت مجموعة تسمى RealClearPolitics بحساب متوسط ​​​​هذه الاستطلاعات يوم الجمعة، ووجدت أن نسبة دعم ترامب بلغت 47.5 بالمائة بينما كانت نسبة دعم بايدن 44.2 بالمائة.