رئيس الوزراء المجري الموالي لروسيا يجري زيارة لأوكرانيا

قام رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بزيارة مفاجئة إلى أوكرانيا يوم الثلاثاء، وهي المرة الأولى التي يزور فيها كييف منذ الغزو الروسي. ويحافظ أوربان على علاقاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلا أنه يتبنى دور صانع السلام.

ووصل أوربان إلى أوكرانيا بعد يوم واحد من تولي المجر الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي. وأخبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الحرب هي "القضية الأكثر أهمية" في القارة، ودفع من أجل وقف مؤقت لإطلاق النار.

وقال "إن مسألة السلام ليست ذات أهمية قصوى بالنسبة لأوكرانيا فحسب، بل بالنسبة لأوروبا أيضًا. وهذه الحرب التي تعاني منها تؤثر بشدة على الأمن الأوروبي".

وقد أحبط أوربان الجهود التي بذلها زعماء أوروبيون آخرون لتقديم المساعدة إلى أوكرانيا. ومع ذلك، قال زيلينسكي إن الزيارة هي "مؤشر واضح" على الأولويات المشتركة، وأنه من المهم لجميع الأوروبيين أن يظل الدعم "كافيا" للدفاع ضد "الإرهاب الروسي".

وتتولى المجر رئاسة الاتحاد الأوروبي حتى ديسمبر/كانون الأول، وقد زعم أوربان أنه "سيجعل أوروبا عظيمة مرة أخرى". إلا أن هذا المنصب لا يجلب سوى القليل من القوة الحقيقية، ويقول المسؤولون المجريون إنهم سيعملون "كوسطاء صادقين".