طبيب في غزة يتحدث عن الوضع المزري في خان يونس

يقول طبيب يعمل في مستشفى بخان يونس، جنوب قطاع غزة، إن الوضع هناك بائس.

وتحدث حسيب الخواجة في مقابلة عبر الإنترنت مع NHK يوم الثلاثاء. وهو ينتمي إلى منظمة فجر العلمية، وهي منظمة غير حكومية تقدم العلاج الطبي في غزة.

وكان الطبيب موجودًا في مستشفى غزة الأوروبي، وهو مستشفى رئيسي في خان يونس، منذ 13 يونيو/حزيران، لكنه غادر بعد أن أصدر الجيش الإسرائيلي أمرًا بالإخلاء يوم الاثنين.

ويعتقد أن آلاف المرضى والنازحين يقيمون في المستشفى.

وقال الخواجة إنه رأى شخصا يدفع سرير المستشفى على الطريق وآخر يحاول المشي باستخدام جهاز تثبيت خارجي للساق. وقال إن الموظفين كانوا يحملون أكبر قدر ممكن من المعدات أثناء عملية الإخلاء، وهم يعلمون أن المعدات ستتضرر أو تدمر.

كما أفاد الخواجة أن بعض المرضى لم يتمكنوا من مغادرة المستشفى. وقال إنه كان من المفجع تركهم أثناء إخلائه.

وقال الطبيب إنه قبل الإخلاء، كانت المساحة المخصصة للعلاج في المستشفى محدودة بسبب العدد الكبير من المرضى، كما كان هناك نقص في الأدوية والقفازات وغيرها من المعدات. وقال أيضا إن تكييف الهواء غير متوفر بسبب نقص الوقود، وإن الذباب كان موجوداً في كل مكان.

وقال الخواجة إن العاملين في المستشفى كان بإمكانهم إنقاذ حياة بعض المرضى لو كانت هناك معدات كافية.

وأضاف الخواجة أن الوضع "يتجاوز الكلمات ولم يتبق الكثير هنا". وقال أيضا إنه يناشد أي شخص يسمع كلامه القيام بكل ما في وسعه لوقف الهجمات.