اليابان تكشف عن ثلاث حالات عنف جنسي أخرى تورط فيها أفراد من الجيش الأمريكي

كشف كبير المتحدثين باسم الحكومة اليابانية عن 3 حالات أخرى من العنف الجنسي يُزعم تورط أفراد من الجيش الأمريكي فيها.

فقد تحدث وزير شؤون مجلس الوزراء الياباني هاياشي يوشيماسا للصحفيين يوم الأربعاء بعد ظهور حالتي اعتداء جنسي مزعومتين في محافظة أوكيناوا.

وفي الأسبوع الماضي، تم الكشف عن توجيه لائحة اتهام بحق أحد أفراد القوات الجوية الأمريكية في مارس/آذار بتهمة اختطاف فتاة قاصر والاعتداء عليها جنسيا في ديسمبر/كانون الأول، كما تم توجيه لائحة اتهام بحق جندي من مشاة البحرية الأمريكية الشهر الماضي على خلفية مزاعم محاولته الاعتداء جنسيا على امرأة وإصابتها.

ولم يقتصر الأمر على عدم الإعلان عن تلك الحوادث حتى وقت قريب، ولكن الحكومة لم تخطر أيضا مسؤولي المحافظات بها.

وقال هاياشي إنه من المشتبه قيام أحد أفراد الجيش الأمريكي بممارسة الجنس دون موافقة في واحدة من الحالات الثلاث التي تم الكشف عنها مؤخرا.

وأضاف أن اثنتين من الحالات المزعومة وقعتا العام الماضي في فبراير/شباط وأغسطس/آب، ويقال إن الحالة الأخرى وقعت في يناير/كانون الثاني. وأضاف أنه لم يتم توجيه لائحة اتهام بحق أي من المشتبه بهم.

ووصف هاياشي الجرائم الجنسية التي يتورط فيها أفراد من الجيش الأمريكي بأنها مؤسفة للغاية. وقال إنها تسبب قلقا كبيرا للسكان المحليين.