الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء أوامر الإخلاء الجديدة التي أصدرتها إسرائيل في قطاع غزة

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها الشديد إزاء أوامر الإخلاء الأخيرة التي أصدرها الجيش الإسرائيلي للسكان في أجزاء من جنوب قطاع غزة.

فقد أمر الجيش الإسرائيلي يوم الاثنين سكان خان يونس ورفح وأجزاء أخرى في الجنوب بالمغادرة الفورية.

وفي مؤتمر صحفي دوري يوم الثلاثاء، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن الأوامر تنطبق على 117 كيلومترا مربعا، أو حوالي ثلث قطاع غزة.

وأشار إلى أن حوالي 250 ألف شخص سيضطرون إلى الإخلاء، مما يجعلها أكبر عملية إخلاء منذ أكتوبر/تشرين الأول عندما بدأ القتال وصدرت أوامر للسكان بمغادرة شمال غزة.

وقال دوجاريك "إن عملية إخلاء بهذا الحجم الهائل لن تؤدي إلا إلى تفاقم معاناة المدنيين وزيادة الاحتياجات الإنسانية".

وأفادت سيغريد كاغ، كبيرة منسقي الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة، في اجتماع لمجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء، أن 1.9 مليون شخص نزحوا في جميع أنحاء غزة.

وقالت كاغ إن تأثير أوامر الإخلاء الجديدة على السكان المدنيين عميق وأنه "لا يوجد مكان آمن" في غزة.