الفلبين والصين تتفقان على تخفيف التوترات في بحر جنوب الصين

اتفق دبلوماسيون من الفلبين والصين على تحسين آلية الاتصال البحري الثنائي وسط تصاعد التوترات في بحر جنوب الصين.

فقد عقدت وزارتا خارجية البلدين اجتماعا دوريا في مانيلا يوم الثلاثاء لبحث المسائل المتعلقة ببحر جنوب الصين. وقالت وزارة الخارجية الفلبينية إن نائبة الوزير ماريا تيريزا لازارو ونائب وزير الخارجية الصيني تشين شياودونغ حضرا الاجتماع.

وناقش الجانبان قضية "Second Thomas Shoal"، واتفقا على تهدئة التوترات دون الإضرار بمواقفهما.

كما وقع الجانبان على اتفاقية لتعزيز آلية الاتصال بين البلدين فيما يخص بحر جنوب الصين.

وقالا إنهما يعتزمان مواصلة الحوار للبحث عن حلول مقبولة للطرفين، مضيفين أنه لا تزال هناك خلافات كبيرة.

يذكر أن هناك خلاف بين الفلبين والصين بشأن منطقة "Second Thomas Shoal" المتنازع عليها في بحر جنوب الصين. وتسيطر مانيلا فعليا على منطقة المياه الضحلة وتطالب بها بكين.

وفي الشهر الماضي، اصطدمت سفينة تابعة للجيش الفلبيني مع سفن تابعة لخفر السواحل الصيني في المنطقة. وصعد أفراد صينيون على متن السفينة الفلبينية وأخذوا أسلحة نارية وأشياء أخرى. وكانت هذه هي المرة الأولى التي تجري فيها السلطات الصينية مثل هذا التفتيش البحري.