الأمم المتحدة تعقد اجتماعا في الدوحة لمناقشة قضية حقوق المرأة الأفغانية

عقدت الأمم المتحدة اجتماعا مغلقا يوم الثلاثاء للاستماع إلى النساء الأفغانيات حول وضعهن في البلاد.

يأتي ذلك بعد يوم من اختتام مؤتمر برعاية الأمم المتحدة حول أفغانستان في الدوحة بقطر دون مشاركة أي امرأة أفغانية.

وحضر الاجتماع مندوبون من المجتمع الدولي مسؤولون عن القضايا الأفغانية، بالإضافة إلى نساء أفغانيات وناشطين مدنيين.

وقد شددت حركة طالبان القيود على حقوق النساء والفتيات منذ عودتها إلى السلطة في عام 2021.

وكان مؤتمر الأمم المتحدة الذي استمر يومين واختتم يوم الاثنين هو الأول من نوعه الذي يحضره مسؤولون من طالبان. ومع ذلك، لم تتمكن أي امرأة من أفغانستان من المشاركة لأن حركة طالبان رفضت السماح بممثلين من خارج الحركة. وكانت منظمات حقوق الإنسان الدولية قد انتقدت هذا الاستبعاد.

وتم تقرير عقد اجتماع يوم الثلاثاء في ظل هذه الظروف لكن بعض الناشطات اللاتي تمت دعوتهن قررن عدم المشاركة. وقالت إحداهن "المرأة الأفغانية تستحق أن تكون على طاولة الاجتماعات الرئيسية".

ومع ذلك، قالت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، روزماري ديكارلو، إن اجتماع يوم الثلاثاء هو جزء من حوار طويل الأمد.

ويتركز الاهتمام على الكيفية التي ستدير بها الأمم المتحدة الحوار بشأن مستقبل البلاد، في حين تتواصل مع النساء الأفغانيات وحركة طالبان التي قيدت حقوقهن.