عمدة بأوكيناوا يسعى إلى تواصل أفضل مع الحكومة المركزية بشأن القضايا المتعلقة بالجنود الأمريكيين

حث عمدة قرية في أوكيناوا وزارة الخارجية على إعادة إنشاء نظام لتبادل المعلومات على الفور حول الحوادث التي يكون طرفا فيها أفراد عسكريون أمريكيون في المحافظة الواقعة جنوب غربي اليابان.

فقد زار إيشيمينيه دينجيتسو عمدة قرية يوميتان مكتب وزارة الخارجية في أوكيناوا يوم الثلاثاء. وتوجد في القرية منشآت عسكرية أمريكية.

وقد كشف الأسبوع الماضي عن توجيه لائحة اتهام إلى أحد أفراد القوات الجوية الأمريكية في أوكيناوا في مارس/آذار بتهمة اختطاف فتاة قاصر والاعتداء عليها جنسياً في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكشف أيضًا عن اتهام أحد أفراد قوات مشاة البحرية الأمريكية في المحافظة في يونيو/حزيران بمحاولة الاعتداء جنسيًا على امرأة وإصابتها.
وظلت إدارة محافظة أوكيناوا بلا علم بالحالتين.

وأثارت الجرائم التي يزعم ارتكابها غضبًا محليًا، حيث تبنت مجالس العديد من البلديات قرارات احتجاجية.

وقال العمدة إيشيمينيه إن هذه الحالات تدوس على حقوق الإنسان للمرأة. وأضاف أنها خطيرة وخبيثة، ولا يمكن تبريرها على الإطلاق.

وقال إيشيمينيه إن السلطات المحلية ظلت في مغيّبة لمدة نصف عام بشأن قضية ديسمبر/كانون الأول. وأضاف أنه لو تم تبادل المعلومات على النحو المناسب، لكان من الممكن منع حدوث حالات مماثلة.

وأعرب سفير وزارة الخارجية المعني بشؤون أوكيناوا، مياغاوا مانابو، عن أسفه لهذه الأحداث.

وقال إن الوزارة تتشاور مع المكاتب الحكومية الأخرى، بما في ذلك سلطات التحقيق، حول كيفية مراجعة نظام تبادل المعلومات. وأضاف أنه يأمل في الإعلان عن النتيجة في أقرب وقت ممكن.