شرطة أوكيناوا تدرس مشاركة المعلومات مع الإدارة المحلية عن الاعتداءات الجنسية التي يرتكبها جنود أمريكيون هناك

قال ضابط شرطة كبير في محافظة أوكيناوا إن الشرطة ستنظر في كيفية تبادل المعلومات مع مسؤولي المحافظة فيما يتعلق بقضايا الاعتداءات الجنسية التي يرتكبها أفراد عسكريون أمريكيون متمركزون هناك.

فقد أدلى أساتو هيتوشي، رئيس التحقيقات الجنائية في المقر الرئيسي لشرطة أوكيناوا، بهذه التصريحات في اجتماع للجنة خاصة بمجلس المحافظة يوم الاثنين.

ويأتي الاجتماع بعد الكشف الأسبوع الماضي عن حالتي اعتداء جنسي يشبته أن يكون قد ارتكبهما أفراد من الجيش الأمريكي إحداهما في ديسمبر/كانون الأول الماضي والأخرى في مايو/أيار.

وقد تمت مشاركة المعلومات المتعلقة بالحالتين مع الحكومة المركزية، ولكن ليس مع الإدارة المحلية.

وقال أساتو إنه نظراً للطبيعة الجنسية للقضايا، لم تصدر الشرطة تصريحات عامة ولم تشارك المعلومات مع مسؤولي أوكيناوا وذلك من أجل حماية خصوصية الضحايا.

لكنه قال إنه من المهم للغاية إبلاغ سكان أوكيناوا باعتقال أفراد الجيش الأمريكي المشتبه في ارتكابهم جرائم.

وقال أساتو أيضًا إن عدد القضايا الجنائية والاعتقالات ينشر على الموقع الإلكتروني للمقر الرئيسي للشرطة ويتم تحديثه شهريًا. وأضاف أن الشرطة تقدم المعلومات ذات الصلة إلى المحافظ عندما يُطلب منها ذلك.

وسأل عضو بالمجلس أساتو عمن قرر عدم تقديم معلومات إلى إدارة المحافظة. ورد أساتو بأن رئيس مقر الشرطة وكبار ضباطه هم من اتخذوا القرار.

وقال أساتو إنه يريد أن يناقش مع مسؤولي الإدارة المحلية كيفية تبادل المعلومات حول حالات الاعتداء الجنسي، مع اتخاذ تدابير لمنع انتهاك خصوصية الضحايا.