نتائج مسح تانكان تشير إلى تحسن الشعور السائد تجاه الأعمال لكبريات الشركات المصنعة

أظهر مسح تانكان الأخير الذي أجراه بنك اليابان أن الشعور السائد تجاه الأعمال بين كبريات الشركات المصنعة قد تحسن للمرة الأولى منذ ربعين سنويين.

وأظهرت البيانات الصادرة يوم الاثنين أن مؤشر الشعور السائد كان عند موجب 13 نقطة للربع السنوي من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران، بزيادة نقطتين عن المسح السابق.

ويشير الرقم الموجب إلى أن عدد الشركات المتفائلة من ظروف العمل أكبر من تلك التي تشعر بالتشاؤم.

وتشمل العوامل الإيجابية التقدم الذي أحرزه منتجو المواد الخام في تحميل التكاليف المرتفعة على العملاء.

ويتعافى أيضا إنتاج أشباه الموصلات، وذلك بفضل الطلب المتزايد على الشرائح المشغلة للذكاء الاصطناعي.

وعلى الجانب السلبي، تدهور الشعور السائد تجاه الأعمال بصورة حادة في قطاع الحديد والصلب، متأثرا على ما يبدو بتباطؤ الاقتصاد الصيني وضعف الين مما أدى إلى ارتفاع تكاليف المواد الخام.

وفي الوقت نفسه، بلغ مؤشر الشعور السائد لكبار الشركات غير المصنعة موجب 33. ورغم كونه ما زال مرتفعًا، إلا أن هذا يمثل انخفاضًا بمقدار نقطة واحدة لأول انخفاض في 16 ربعًا سنويا.

وانخفض الشعور السائد بين تجار التجزئة انخفاضا حادا على وجه الخصوص حيث تراجع بمقدار 12 نقطة.

وبالنظر إلى الأشهر الثلاثة المقبلة، فمن المتوقع أن يتحسن الشعور بين كبار المصنعين بمقدار نقطة واحدة، في حين يرجح أن ينخفض لدى كبريات الشركات غير المصنعة بمقدار ست نقاط.

وقد أجري أحدث مسح تانكان على مدى شهر تقريبًا حتى نهاية يونيو/حزيران، واستهدف أكثر من 9000 شركة.