طالبان تحضر محادثات الأمم المتحدة بشأن أفغانستان لأول مرة

من المقرر أن يبدأ يوم الأحد مؤتمر للأمم المتحدة يستمر يومين لبحث الوضع في أفغانستان في العاصمة القطرية الدوحة.

وسينضم كبار مسؤولي طالبان إلى المحادثات للمرة الأولى. ومن بينهم المتحدث باسم الحكومة ذبيح الله مجاهد.

وستشارك نائبة الأمين العام للأمم المتحدة روزماري ديكارلو ومسؤولون معنيون بالشؤون الأفغانية من أكثر من 20 دولة، بما في ذلك دول أوروبية والولايات المتحدة واليابان، في بداية الحوار مكتمل النصاب الذي تقوده الأمم المتحدة بين طالبان والمجتمع الدولي.

ومن المتوقع أن يعلق بعض المشاركين على قضايا حقوق الإنسان، حيث شددت الجماعة الإسلامية القيود على حقوق المرأة، مثل عدم السماح للفتيات بتلقي التعليم بعد المدرسة الابتدائية.

ولم تعترف أي دولة بحكومة طالبان المؤقتة منذ استيلائها على السلطة، لكن الصين المجاورة تعمل على تعزيز العلاقات مع طالبان.

ويعتقد أن بكين تتطلع إلى تنمية الموارد الطبيعية في أفغانستان.

ويعتقد أن روسيا، التي تظهر أيضا موقفا مرنا، تهدف إلى تعميق التعاون في إجراءات مكافحة الإرهاب، حيث تواجه البلاد تهديدا متزايدا من تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي المقابل، تواصل الدول الغربية انتقاد حركة طالبان فيما يتعلق بحقوق الإنسان للمرأة.

وينصب التركيز على الكيفية التي يمكن بها للمجتمع الدولي أن يتعامل مع طالبان على الرغم من الاختلافات في مواقف الدول المشاركة.