كوريا الشمالية تدين التدريبات العسكرية المشتركة بين اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية

أدانت كوريا الشمالية تدريبا عسكريا مشتركا أجرته اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وحذرت من أن مناورات عسكرية من هذا النوع قد تؤدي إلى "عواقب مميتة".

ونفذت الدول الثلاث تدريب "Freedom Edge" لمدة ثلاثة أيام حتى يوم السبت في المياه بما في ذلك بحر شرق الصين، بمشاركة حاملة الطائرات الأمريكية يو إس إس تيودور روزفلت التي تعمل بالطاقة النووية. وأجريت سبعة أنواع من التدريبات، بما في ذلك عملية دفاع صاروخي في البحر والرد على هجوم إلكتروني.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية عبر وكالة الأنباء المركزية الكورية التي تديرها الدولة يوم الأحد إنها تدين بشدة الدول الثلاث بسبب "استعراض عضلاتها العسكرية الاستفزازية".

ووصفت الوزارة التعاون الأمني ​​الثلاثي بأنه "النسخة الآسيوية لحلف شمال الأطلسي".

وفي إشارة واضحة إلى علاقات بيونغ يانغ مع روسيا والصين، تعهد البيان بتعزيز "التعاون المتبادل والعمل المنسق" من أجل ردع "التدخل العسكري الجماعي للقوى المعادية".