إسرائيل تتبادل إطلاق النار مع حزب الله في لبنان وسط استمرار هجومها العنيف على غزة

تتصاعد التوترات في الشرق الأوسط حيث تتبادل القوات الإسرائيلية إطلاق النار مع مقاتلي حزب الله في لبنان بينما تواصل هجماتها العنيفة في غزة.

وقد تصاعدت الاشتباكات في الأسابيع الأخيرة بين إسرائيل وحزب الله، وهي جماعة شيعية مسلحة مدعومة من إيران.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت يوم الجمعة "نحن لا نسعى لحرب لكننا مستعدون لها".

وقالت بعثة إيران الدائمة لدى الأمم المتحدة على وسائل التواصل الاجتماعي إنه إذا شنت إسرائيل "عدوانا عسكريا واسع النطاق، فسوف تترتب على ذلك حرب طاحنة. وإن كل الخيارات، بما في ذلك المشاركة الكاملة لجميع جبهات المقاومة، مطروحة على الطاولة".

وقال الجيش الإسرائيلي يوم السبت إنه رصد مقذوفات مضادة للدبابات عبرت من لبنان، وقام بقصف مصادر إطلاق النيران.

وفي هذه الأثناء، نفذت القوات الإسرائيلية مرة أخرى عمليات في شمالي غزة، حيث زعمت أنها سيطرت عليها، وكذلك في رفح في الجنوب. وقالت إنها قضت على عدد كبير من الإرهابيين وعثرت على مخزن للأسلحة داخل مجمع مدرسة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن طائرات حربية إسرائيلية قصفت منزلا شمالي مدينة غزة، ما أدى إلى استشهاد عدد من المدنيين وإصابة آخرين.

وقالت الأمم المتحدة يوم الجمعة إن الجيش الإسرائيلي أمر السكان في شمال قطاع غزة بالإخلاء الفوري. وأضافت أن "شركاءها في المجال الإنساني يقدرون أن ما لا يقل عن 60 ألف شخص نزحوا من هذه المنطقة".

وتقول السلطات الصحية في غزة إن عدد القتلى في القطاع ارتفع إلى 37834 شخصا منذ بدء القتال في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.