اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تختتم تدريبات بحرية مشتركة

اختتم أفراد من سلطات الدفاع في اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريبات مشتركة جرت مؤخرا.

وكانت تدريبات Freedom Edge التي استمرت ثلاثة أيام حتى يوم السبت قد أجريت في بحر شرق الصين وأماكن أخرى.

وتقول هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إنه أجريت 7 أنواع من التدريبات، من بينها عملية دفاع صاروخي في البحر والرد على هجوم إلكتروني.

وتظهر صور نشرتها البحرية الأمريكية يوم الجمعة طائرات هليكوبتر من طراز MH-60 وطائرات مقاتلة من طراز FA-18 وهي تقلع وتهبط على حاملة الطائرات الأمريكية يو إس إس ثيودور روزفلت التي تعمل بالطاقة النووية .

ويقول الجيش الكوري الجنوبي إن الدول الثلاث عززت قدرتها على الردع والرد على التهديدات النووية والصاروخية الكورية الشمالية.

كما ذكر أن الدول المشاركة أكملت التدريبات في ظل أحوال جوية سيئة، ما يظهر إرادتها القوية لتطوير تعاون أمني ​​ثلاثي.

من جهتها نددت كوريا الشمالية بالتدريبات، ما أثار تكهنات بأنها قد تستخدم التدريبات كذريعة لإطلاق صواريخ بالستية أو القيام بأشكال أخرى من الاستفزازات.