إيران تمضي لجولة إعادة للانتخابات الرئاسية بعد عدم فوز أي مرشح بالأغلبية في الجولة الأولى

من المتوقع أن يختار الناخبون الإيرانيون رئيسا جديدا في جولة الإعادة التي ستجرى الأسبوع المقبل، بسبب عدم حصول أي مرشح على الأغلبية في انتخابات يوم الجمعة.

ومن المقرر أن تجرى الجولة الثانية في 5 يوليو/تموز بين المرشح الإصلاحي الوحيد مسعود بزشكيان والمرشح المحافظ المتشدد سعيد جليلي. وسيكون التركيز على إن كانت إيران ستحافظ على سياستها الخارجية المتشددة.

يذكر أن بزشكيان مستعد لإجراء محادثات مع القادة الغربيين، في حين أن جليلي عازم على مواجهة الغرب.

ويختار الناخبون خليفة للرئيس إبراهيم رئيسي الذي توفي في حادث تحطم طائرة هليكوبتر في مايو/أيار الماضي.

وأظهرت نتائج الانتخابات التي نشرتها وزارة الداخلية يوم السبت حصول الإصلاحي بزشكيان، الذي شغل سابقا منصب نائب رئيس البرلمان ووزير الصحة، على أكثر من 10.41 مليون صوت، أو أكثر من 40 في المائة من الأصوات.

في حين حصل جليلي، الذي شغل سابقا منصب أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، وهو هيئة مسؤولة عن الدفاع الوطني والشؤون الخارجية، على 9.47 مليون صوت.

أما المرشح المتشدد الآخر محمد باقر قاليباف رئيس البرلمان ، فقد حصل على 3.38 مليون صوت.

وتقاسم المرشحان المتشددان أصوات المحافظين بينما من المرجح أن يفوز بزشكيان بأصوات الناخبين غير الراضين عن السياسات المحافظة المتشددة.