الحكومة الصينية تقول إن الهجوم بالسكين على حافلة مدرسية يابانية كان "حادثا معزولا"

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن التحقيقات الأولية للشرطة تشير إلى أن الهجوم بالسكين الذي وقع يوم الاثنين على محطة حافلات مدرسية وأدى إلى إصابة امرأة يابانية وطفلها كان "حادثا معزولا".

وقال ماو نينغ في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء إن الحادث مؤسف.

وقال ماو إن الحكومة ستواصل اتخاذ إجراءات فعالة لضمان سلامة جميع الرعايا الأجانب.

ووقع الحادث في مدينة سوجو بمقاطعة جيانغسو شرقي البلاد. وقد هاجم رجل يحمل سكينا حافلة مدرسية يابانية تقل الطلاب. وأصاب امرأة وطفلها كانا في محطة الحافلات.

كما طُعنت مشرفة صينية بالحافلة. ويقال إنها في حالة حرجة.

وكشفت الشرطة المحلية عن الحادث بعد ظهر الثلاثاء وقالت إنها اعتقلت رجلا يبلغ من العمر 52 عاما. وقالوا إن المشتبه به انتقل مؤخرًا إلى سوجو من منطقة أخرى وهو عاطل عن العمل. لكن الشرطة لم تقدم مزيدا من التفاصيل، بما في ذلك الدافع وراء الهجوم.

وقالت القنصلية العامة اليابانية في شنغهاي إن القنصل العام أكاماتسو شوئيتشي التقى مع أوو تشينغ وِن عمدة سوجو يوم الثلاثاء. وقالت البعثة اليابانية إن أكاماتسو أبلغ العمدة أن الحادث مؤسف للغاية.

وورد أن أكاماتسو دعا إلى تبادل سريع للمعلومات بتفاصيلها، بما في ذلك خلفية الحادث، وتعزيز الأمن حول المدارس اليابانية.