مسؤول كوري شمالي ينتقد الولايات المتحدة إزاء استخدام كييف أسلحة أمريكية لضرب الأراضي الروسية

انتقد أحد كبار المسؤولين العسكريين في كوريا الشمالية الولايات المتحدة إزاء سماحها لأوكرانيا باستخدام الأسلحة التي زودتها بها الولايات المتحدة لمهاجمة الأراضي الروسية عبر الحدود.

وقد أصدر باك جونغ تشون، نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية في حزب العمال الكوري، بيانا عبر وكالة الأنباء المركزية الكورية يوم الاثنين.

ويشير البيان إلى قرار واشنطن السماح لكييف باستخدام الأسلحة الأمريكية لشن ضربات محدودة داخل الأراضي الروسية للدفاع عن شرق أوكرانيا.

وقال باك إن التحرك الأمريكي سيؤدي حتما إلى رد فعل أقوى من جانب روسيا "مما سيؤدي إلى صراع عسكري شامل مع روسيا وحرب عالمية جديدة، وهي أسوأ العواقب على الإطلاق".

ومضى في التأكيد على موقف كوريا الشمالية بالوقوف إلى جانب موسكو، قائلا "سيكون عملا عادلا للدفاع المشروع عن النفس" أن تشن روسيا هجوما استراتيجيا مضادا.

وكان باك قد حضر القمة التي عقدت في 19 يونيو/حزيران بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي زار كوريا الشمالية للمرة الأولى منذ 24 عاما.

ويبدو أن تصريح باك يهدف إلى التأكيد على العلاقات العسكرية المتنامية بين موسكو وبيونغ يانغ.

وقد وقع الزعيمان خلال زيارة بوتين على معاهدة جديدة تتضمن تعهدا بتقديم الدعم العسكري المتبادل.