وصول حاملة طائرات أمريكية تعمل بالطاقة النووية إلى كوريا الجنوبية قبل تدريبات ثلاثية بمشاركة اليابان

وصلت حاملة طائرات أمريكية تعمل بالطاقة النووية إلى مدينة بوسان في كوريا الجنوبية يوم السبت. ومن المقرر أن تشارك السفينة في تدريبات ثلاثية مع الجيش الكوري الجنوبي وقوات الدفاع الذاتي اليابانية.

وتعد حاملة الطائرات يو إس إس ثيودور روزفلت أول حاملة طائرات أمريكية تقوم بزيارة ميناء في كوريا الجنوبية منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وعقد الأميرال كريستوفر ألكسندر، قائد مجموعة حاملة الطائرات الهجومية التاسعة التابعة للبحرية الأمريكية، مؤتمرا صحفيا على متن السفينة مع مسؤول كبير من البحرية الكورية الجنوبية.

وقال ألكسندر إن السفينة ستنضم إلى التدريبات الثلاثية الجديدة التي تحمل اسم "Freedom Edge" من أجل تحسين عمليات التشغيل البينية.

وكان وزراء دفاع الدول الثلاث قد أكدوا على هذه التدريبات خلال محادثات جرت في 2 يونيو/حزيران.

وقال المسؤول الكوري الجنوبي إن التدريبات لن تجرى في البحر فحسب، بل في أعماق المياه وفي الجو.

وذكرت عدة وسائل إعلام كورية جنوبية أن التدريبات ستجرى الأسبوع المقبل. وقالت وكالة يونهاب للأنباء إن التدريبات ستبعث تحذيرا من الدول الثلاث في الوقت الذي تعمل فيه كوريا الشمالية وروسيا على تعميق علاقاتهما الثنائية.