رئيس الوزراء الهولندي مارك روته سيخلف رئاسة حلف الناتو

تقرر أن يصبح رئيس الوزراء الهولندي مارك روتِه الأمين العام المقبل لحلف شمال الأطلسي، ناتو، بعد انسحاب منافسه الوحيد المتبقي، الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس، من السباق.

ويعد روته واحدا من القوى الدافعة للمساعدات العسكرية الأوروبية لأوكرانيا ضد العدوان الروسي. وكان المرشح المفضل لمعظم أعضاء التحالف، بما في ذلك الولايات المتحدة التي هي أكبر مساهم في الناتو.

ويحتاج المرشح إلى دعم جميع الدول الـ32 للفوز بالمقعد. وكانت إحدى أكبر العقبات التي واجهت اختياره هي معارضة رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، الذي يحتفظ بعلاقات مع موسكو.

ومع ذلك، وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أعطى أوربان الضوء الأخضر لترشيحه ردا على تأكيد روته بأنه سيدعم موقف المجر القائل إنها لن تقدم مساعدات بالأفراد أو المال لأوكرانيا.

وتقول وسائل إعلام أوروبية إن تعيين روته قد تتم المصادقة عليه نهائيا في الأيام المقبلة.

وسيخلف روته رئيس الناتو الحالي ينس ستولتنبرغ الذي أمضى عشر سنوات في المنصب، في أكتوبر/تشرين الأول.

ومع ذلك، فإنه قد يواجه تحديًا خطيرًا بعد أسابيع قليلة إذا فاز الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في السباق الرئاسي مرة أخرى. ويذكر أن ترامب هدد بخفض المساعدات الأمريكية إلى أوكرانيا.