كوريا الجنوبية تنتقد معاهدة للتعاون العسكري بين كوريا الشمالية وروسيا

أدانت كوريا الجنوبية روسيا وكوريا الشمالية لتوقيعهما معاهدة تقضي بتبادل المساعدة العسكرية في حالة تعرض أحد البلدين لهجوم. وأشار مسؤول كبير في سول أيضًا إلى احتمال حدوث تحول في موقف بلاده بشأن توريد الأسلحة إلى أوكرانيا.

وعقد المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية اجتماعا لمجلس الأمن القومي يوم الخميس لمناقشة الاتفاقية وأصدر بيانا.

ويعرب البيان عن القلق البالغ إزاء المعاهدة التي تهدف إلى تعزيز التعاون العسكري والاقتصادي بين روسيا وكوريا الشمالية.

ويقول البيان إن أي تعاون يساعد بشكل مباشر أو غير مباشر في التعزيز العسكري لكوريا الشمالية يعد انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

ويشير إلى أن روسيا باعتبارها عضوا دائما في مجلس الأمن الدولي قادت قرارات فرض عقوبات ضد كوريا الشمالية.

وجاء في البيان أنه إذا دعمت روسيا كوريا الشمالية في انتهاك للقرارات وتعرض أمن كوريا الجنوبية للخطر، فسيكون لذلك حتما تأثير سلبي على العلاقات بين سول وموسكو.

ويذكر أن سول حافظت على مستوى معين من العلاقات مع موسكو حتى بعد أن شنت روسيا غزوها لأوكرانيا في فبراير/شباط 2022. وزار نائب وزير الخارجية الروسي سول في فبراير/شباط من هذا العام.

وقال مسؤول رئاسي كوري جنوبي كبير في مؤتمر صحفي يوم الخميس إن الحكومة تخطط لإعادة النظر في مسألة الدعم العسكري لأوكرانيا. ويشير التعليق إلى تغيير محتمل في سياسة سول المتمثلة في عدم توفير أسلحة فتاكة لأوكرانيا.