ارتفاع عدد اللاجئين الروهينغيا في إندونيسيا مع إحياء يوم اللاجئ العالمي

يوافق اليوم الخميس اليوم العالمي للاجئين الذي حددته الأمم المتحدة.

وشهدت إندونيسيا ارتفاعا في عدد لاجئي الروهينغيا الذين تم تهريبهم إلى شواطئها في الأشهر الأخيرة.

وتدعو الأمم المتحدة المجتمع الدولي إلى تقديم المزيد من الدعم لمسلمي الروهينغيا. يذكر أن الروهينغيا هم أقلية عرقية. ويتعرضون للاضطهاد في ميانمار ذات الأغلبية البوذية.

ويقيم العديد من الروهينغيا في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش المجاورة. وقد أصبح الوضع في المخيمات غير آمن على نحو متزايد، لكن الروهينغيا لا يستطيعون العودة إلى ميانمار، حيث يتقاتل الجيش والجماعات العرقية المسلحة هناك.

وعلى خلفية ذلك صعد اللاجئون الروهينغيا العالقون على متن قوارب المهربين للفرار إلى إندونيسيا.

وتقول المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن 2026 لاجئاً وصلوا إلى إندونيسيا بالقوارب خلال فترة ستة أشهر حتى مايو/أيار.

وقالت آن مايمان وهي ممثلة مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إندونيسيا لـ NHK إن هناك صراعًا مستمرًا في البلاد. وأشارت إلى أنه توسع ووصل إلى المزيد والمزيد من المناطق.

وقالت مايمان إن الوضع الإنساني في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش يتدهور أيضًا.