رئيس مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث يدعو إلى نظام إنذار يساوي بين الجنسين

أكد رئيس مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث على أهمية إنشاء نظام إنذار يتيح للجميع الوصول إلى المعلومات. وقال إن النساء يعانين من المآسي أكثر من الرجال في حالة الكوارث الطبيعية لأنهن لا يتلقين إنذارات مبكرة.

وتحدث الممثل الخاص للحد من مخاطر الكوارث كمال كيشور مع هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK في مقابلة جرت في طوكيو يوم الثلاثاء.

وقال كيشور إن "تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم الكوارث"، الأمر الذي لا يلقي بظلاله على حياة الناس وسبل عيشهم فحسب، بل يؤثر أيضا على ثقافات بأكملها حيث تضطر مجتمعات إلى الهجرة.

كما أشار كيشور إلى أن النساء أكثر معاناة من الرجال في البلدان المتأخرة في مجال مشاركة المرأة في المجتمع. وقال إذا كانت النساء يعتنين بالأسر أثناء وجود الرجال في الخارج للعمل في الحقول على سبيل المثال، فقد يكن آخر من يسمع عن اقتراب الإعصار.

وأضاف أنه من المهم أن تساهم النساء وكبار السن بأفكار عند وضع نظام للوقاية من الكوارث.

وقال "هناك الكثير لنتعلمه من اليابان" التي دأبت على لعب دور قيادي، حيث شاركت تجربتها "مع العالم بسخاء وصراحة كبيرين. وهذا يحدث فرقا كبيرا حقا في العالم".