وزيرة الخارجية اليابانية تشدد على ضرورة مراقبة التعزيز العسكري الصيني

أعربت وزيرة الخارجية اليابانية كاميكاوا يوكو عن قلقها العميق إزاء الأنشطة العسكرية المتزايدة للصين. وشددت أيضًا على ضرورة مراقبة تصرفات بكين عن كثب.

وكان معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام أصدر تقريره السنوي يوم الاثنين. وتشير التقديرات في التقرير إلى أن الصين تمتلك الآن 500 رأس نووي.

ويقول المعهد إن هذا يزيد بمقدار 90 عن الرقم الذي أعلن عنه العام الماضي. ويضيف أن العدد مرشح للزيادة.

وصرحت كاميكاوا للصحفيين يوم الثلاثاء بأن الصين واصلت إبقاء ميزانيتها الدفاعية عند مستوى مرتفع. وقالت إن البلاد تعمل على توسيع قدراتها النووية والصاروخية وغيرها من القدرات العسكرية بسرعة، لكنها أشارت إلى أن تصرفات بكين تفتقر إلى الشفافية.

وقالت وزيرة الخارجية إن هذا أمر خطير للغاية بالنسبة لليابان والمجتمع الدولي. وأضافت أن هناك حاجة لمراقبة دقيقة لتصرفات الصين.

وكان التعزيز النووي الصيني من بين الموضوعات التي نوقشت في المحادثات على مستوى العمل بين الحكومتين اليابانية والأمريكية التي عقدت في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

واتفق الجانبان على أن الصين بحاجة إلى الإقرار بأنها تعمل على بناء جيشها بسرعة.