الولايات المتحدة والفلبين تدينان التحرك الصيني في بحر جنوب الصين

اتهمت الولايات المتحدة والفلبين الصين بارتكاب "تصرفات خطيرة" في بحر جنوب الصين تهدد السلام والاستقرار في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

ويأتي تدخل واشنطن بعدما زعمت مانيلا أن مهمة إمداد لإحدى سفنها واجهت عرقلة من سفن صينية في المياه المتنازع عليها.

وتحدث نائب وزير الخارجية الأمريكي كورت كامبل هاتفيا مع وكيلة وزارة الخارجية الفلبينية ماريا تيريزا لازارو يوم الاثنين.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن المسؤولين تشاركا المخاوف تجاه "تصرفات الصين التصعيدية وغير المسؤولة".

وتقول الحكومة الفلبينية إن البحرية وخفر السواحل وسفن الميليشيات البحرية الصينية عرقلت مهمة إعادة الإمداد إلى موقع عسكري في منطقة توماس شول الثانية يوم الاثنين.

وقالت البحرية الفلبينية أيضًا إن أحد أفرادها أصيب بجروح خطيرة نتيجة الاصطدام المتعمد عالي السرعة من قبل الصينيين.

وتسيطر الفلبين على المياه المحيطة بشول، لكن الصين تطالب بها.

ومن جانبه قال خفر السواحل الصيني إن سفينة الإمداد الفلبينية دخلت بصورة غير قانونية المياه القريبة من شول. واتهمت السفينة بتعمد الاقتراب من إحدى سفنها مما أدى إلى تصادم طفيف.

وفي مارس/آذار، أطلق خفر السواحل الصيني مدافع المياه على سفن فلبينية في بحر جنوب الصين، مما تسبب في وقوع إصابات.