خبير: التأكد من حدوث ظاهرة "تسييل متكرر" للأرض في نيغاتا بوسط اليابان

قال باحث ياباني إن بعض أجزاء مدينة نيغاتا بوسط اليابان عانت من "تسييل متكرر" في أعقاب الزلزال القوي الذي ضرب شبه جزيرة نوتو في يوم رأس السنة الجديدة.

وكانت المدينة قد تعرضت لزلزال هائل قبل 60 عاما، في 16 يونيو/حزيران عام 1964، مما تسبب في أضرار جسيمة بسبب هزات قوية وتسونامي وتسييل الأرض. كما عانت المدينة من تسييل الأرض في زلزال شبه جزيرة نوتو هذا العام.

وقام سينا ​​شيغيكي، من المعهد الوطني لأبحاث علوم الأرض والقدرة على تحمّل الكوارث، بفحص أضرار التسييل الناجمة عن زلزال هذا العام ومقارنتها بتلك الناجمة عن الزلزال قبل 60 عاما.

ويقول سينا ​​إنه وجد أن آخر تسييل في المدينة حدث غالبا في الأماكن التي حدثت فيها الظاهرة عقب زلزال عام 1964.

ويقول إن آثار التسييل المتكرر تم التأكد منها بشكل رئيسي في الأرض الرملية حيث ترتفع مستويات المياه الجوفية، مثل الكثبان الرملية على ساحل بحر اليابان ومجاري الأنهار السابقة.

ويقول الخبير إن التسييل يمكن أن يحدث بشكل متكرر ما لم يتم اتخاذ إجراءات مضادة. ودعا الناس إلى استخدام خرائط المخاطر وغيرها من الأدوات للتعرف على المعالم الجغرافية للمناطق التي يعيشون فيها والأضرار التي لحقت بهم في الماضي.