وفود في قمة السلام في أوكرانيا تتبنى بيانًا مشتركًا

تبنت وفود في المؤتمر الدولي حول السلام في أوكرانيا بيانا مشتركا تعهدت فيه باتخاذ تدابير ملموسة لمعالجة قضايا، مثل سلامة محطات الطاقة النووية.

وفي يوم الأحد اختتمت القمة التي استمرت يومين لمناقشة خطة السلام التي طرحتها أوكرانيا في منتجع بورغنشتوك السويسري. وحضر المؤتمر ممثلون من حوالي 100 دولة ومنظمة.

وذكر البيان أن المشاركين قرروا اتخاذ خطوات ملموسة في ثلاثة مجالات من بينها سلامة محطات الطاقة النووية والأمن الغذائي.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن القمة أظهرت أن الدعم الدولي لا يضعف ولكنه يصبح أقوى.

وأعرب عن نيته وضع خطة عمل لتنفيذ خطة السلام والسعي لعقد قمة سلام ثانية.

وشددت الرئيسة السويسرية فيولا أمهيرد على أهمية القمة. لكنها قالت أيضًا إن سؤالًا رئيسيًا واحدًا يبقى مطروحا وهو كيف ومتى يمكن إشراك روسيا في العملية. وقالت إن الحل الدائم يجب أن يشمل الطرفين.

وفي القمة، أشار مشاركون من الاقتصادات الصاعدة المعروفة مجتمعة باسم الجنوب العالمي إلى ضرورة مشاركة روسيا. وهم يولون أهمية للعلاقات مع موسكو.

وقال الأمين العام لأمانة الأمن القومي الياباني، أكيبا تاكيؤو، للصحفيين إن حوالي 10 دول من بينها المملكة العربية السعودية والهند، لم تؤيد البيان.