حالات متلازمة الصدمة السامة جراء عدوى بكتيريا ستربتوكوكس تسجل رقما قياسيا في اليابان

وصلت حالات متلازمة الصدمة السامة جراء عدوى بكتيريا ستربتوكوكس، أو STSS، إلى مستوى قياسي في اليابان. وتتطور العدوى البكتيرية بسرعة ويمكن أن تكون قاتلة.

وسبب المتلازمة الرئيسي هو بكتيريا "المجموعة أ من بكتيريا ستربتوكوكس" وتؤثر غالبا في الأشخاص في الثلاثينات من العمر أو أكبر. يمكن أن يصاب المرضى بنخر الأطراف وقد يعانون من فشل أعضاء متعددة.

ويقول المعهد الوطني الياباني للأمراض المعدية إن العدد الأولي للحالات في البلاد منذ بداية هذا العام بلغ 977 حتى 2 يونيو/حزيران.

وهو يمثل زيادة بمقدار 2.8 مرة مقارنة بالوقت نفسه من العام الماضي وأكثر من إجمالي ذلك العام البالغ 941، وهو أعلى رقم تم تسجيله على الإطلاق باستخدام طريقة أخذ البيانات الحالية.

ويقول البروفيسور كيكوتشي كين، من جامعة طوكيو الطبية النسائية، إن بكتيريا STSS غالبًا ما تدخل الجسم من خلال الجرح، ولكن في بعض الحالات لا يمكن تحديد سبب العدوى. ويشير إلى أن هناك حالات تتطور فيها الأعراض بسرعة بعد الإصابة بكدمات، كما هو الحال في السقوط.

يقول كيكوتشي إن الزيادة في عدد المرضى تثير قلقه لأنها تشير إلى حدوث شيء جديد.

ويحث الناس على استدعاء سيارة الإسعاف على الفور إذا انتشر التورم بسرعة، أو إذا أصيبوا بحمى شديدة، أو إذا شعروا بالنعاس، حيث تتطلب هذه الأعراض عناية طبية عاجلة.