ارتفاع حالات الإفلاس في اليابان إلى أعلى مستوياتها منذ 12 عامًا في مايو/أيار

أظهر مسح أن حالات الإفلاس في اليابان ارتفعت إلى أعلى مستوى لها منذ 12 عامًا في مايو/أيار. وتأتي هذه الإخفاقات مع اقتراب الدعم الحكومي المرتبط بجائحة كورونا للشركات المتعثرة من نهايته.

وتقول شركة الأبحاث Teikoku Databank إن 1016 شركة بدأت التصفية الشهر الماضي. وهذا يمثل زيادة بنسبة 46 بالمائة على أساس سنوي.

ويغطي المسح الشركات المفلسة بديون لا تقل عن 63 ألف دولار.

وهذه هي المرة الأولى منذ مايو/أيار عام 2012 التي يتجاوز فيها عدد حالات الإفلاس الألف.

وحسب القطاع، تضاعفت حالات الإفلاس في قطاع النقل. وارتفع الرقم بالنسبة للمطاعم والحانات بنسبة 25 في المائة.

وشكل التراجع الكبير في المبيعات أكثر من 80 بالمائة من الحالات.

وقالت Teikoku Databank إن نقص العمالة أدى أيضًا إلى إعلان بعض الشركات إفلاسها. وقالت إن الشركات الصغيرة والمتوسطة تواجه التحديات من خلال تقديم أجور أعلى وتأمين عدد كافٍ من العمال.