الحكومة اليابانية تفتش مقر هوندا ضمن التحقيقات في فضيحة اختبارات السلامة

أرسلت وزارة النقل اليابانية فريقا من المحققين إلى مكاتب شركة هوندا موتور كجزء من تحقيقها في تزوير بيانات اختبار السلامة على الطريق لبعض طرز السيارات.

وتنضم هوندا إلى ثلاث شركات أخرى لصناعة السيارات زارها مسؤولو الوزارة خلال التحقيق الموسع.

ودخل فريق وزارة النقل المؤلف من خمسة مسؤولين إلى مقر شركة هوندا في طوكيو يوم الاثنين.

وتقول الوزارة إن شركة هوندا أجرت اختبارات ضجيج غير صحيحة على 22 طرازًا سابقًا. ويقال أيضًا إن وزن السيارات قد تجاوز النطاقات المحددة وهو ما لم ينعكس في تقارير الاختبار.

بالإضافة إلى ذلك تقول الوزارة إن الشركة زورت بيانات اختبارات قوة المحرك في بعض الطرز.

وتخطط الوزارة لإجراء مزيد من التحقيق في بيانات اختبار هوندا، والتي يتم استخدامها للحصول على شهادة السلامة على الطريق للمركبة، وكذلك سياسات الإدارة الداخلية.

وسيجري المسؤولون مقابلات مع الموظفين الذين شاركوا في إجراء الاختبارات وكذلك المديرين التنفيذيين.

وهوندا هي الشركة الرابعة لصناعة السيارات التي يتم تفتيشها من قبل الحكومة بسبب بيانات الاختبار غير الصحيحة. والثلاثة الآخرون هم تويوتا وياماها وسوزوكي.

وإلى جانب هذه الشركات أبلغت مازدا في 3 يونيو/حزيران أيضًا عن مخالفات في اختبارات أداء السيارات.