توقع تحقيق الأحزاب اليمينية المتطرفة فوزا كبيرا في انتخابات البرلمان الأوروبي

تظهر التنبؤات الأولية الصادرة عن البرلمان الأوروبي أنه من المتوقع أن تحقق أحزاب اليمين واليمين المتطرف مكاسب كبيرة في الانتخابات الأوروبية.

وجرت عملية التصويت في الانتخابات في 27 دولة عضوا في الاتحاد الأوروبي في الفترة من الخميس إلى الأحد.

ومن المتوقع أن يحقق حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف في فرنسا فوزا كبيرا على أحزاب الائتلاف الحاكم بقيادة الرئيس إيمانويل ماكرون. ومن المتوقع أن يحصل على أكثر من ضعف عدد المقاعد التي حصل عليها ائتلاف ماكرون المؤيد لأوروبا.

ويعارض حزب اليمين المتطرف الفرنسي نهج الاتحاد الأوروبي في الدفع لمزيد من التكامل الأوروبي.

وردا على ذلك أعلن ماكرون حل البرلمان الوطني ودعا إلى انتخابات جديدة من المقرر إجراء الجولة الأولى منها أواخر الشهر الجاري.

وقال ماكرون في خطاب متلفز إن صعود القوميين ومن وصفهم بالغوغائيين يشكل خطرا على فرنسا وعلى أوروبا أيضا.

وقال إنه قرر أن يعيد للشعب خيار مستقبل فرنسا من خلال التصويت.

وبالنسبة لبرلمان الاتحاد الأوروبي المؤلف من 720 مقعدا من المتوقع أن تزيد المجموعتان، اللتان تضمان أحزاب يمينية ويمينية متطرفة متشككة في الاتحاد الأوروبي، عدد مقاعدهما مجتمعة إلى حوالي 130 مقعدا.

ومن المنتظر أن تحتفظ ثلاث مجموعات برلمانية رئيسية من أحزاب يمين الوسط ويسار الوسط المؤيدة لأوروبا بالأغلبية.